expr:class='"loading" + data:blog.mobileClass'>

سحر الكلام


يوم ما سوف يزول سحرك إلى الأبد
قد يعتقد البعض أن كلمة السحر تقتصر فقط على ما يقوم به بعض السحرة من عزائم وتراتيل بهدف التأثير على الآخرين وتغيير ما بداخلهم من قناعات وتوجيه سلوكهم نحو حب شخص أو كره أشخاص آخرين.
 ولكن كلمة السحر تشمل معنى أكبر من ذلك "وإن من البيان لسحرا" فسحر الكُهان والعرافين له علاج معروف أما سحر الكلام فقليل منا يدرك أنهم مسحورون.
فهناك من يسلب عقلك بكلمات قليلة رقيقة تخطف عقلك وقلبك وتسلب إرادتك، والحقيقة إن بعض الأشخاص يبرعون في هذا النوع من سحر الكلام يقدمون لك معسول الكلام وأن لديهم حل لكل مشاكل الأنام، يفرشون لك الأرض ورودًا وزهورًا لا وجود لحقيقتها إلا في مخيلة عقولنا فقط.
قد ينجحون في استلاب العقول وتغييب الإرادة، فيخدعون وينافقون ويمترون ويعيثيون في الأرض فسادًا، فيصبح بعضنا تابعين مغيبين لا نرى إلا ما يرون ولا نسمع إلا ما يتمنون، يسيطيرون ويعبثون ويتحكمون، ورغم ذلك فبعضنا يراهم أُناس صالحون، يَدَرسون شخصياتنا بدقة وعناية، ويعرفون نقاط ضعفنا ويعرفون متى يتحدثون ومتى يصمتون.
هنا يظهر استغلالهم للأخرين ويستخدمون سحر كلامهم لتحقيق مآرب شخصية لعلهم ينجحون، فهذا يوهم رئيسه في العمل بأن كل ما يراه يفوق التوقعات والظنون وأن كل الأمور تسير على أفضل مما يكون، ويشربونهم من كأس معسول الكلام؛ وإن هي إلا ظنون. وأخر يوهم شريكه بأن الأرباح ستكون أنهارًا وسيجنون كل ما يشتهون. وهكذا دائمًا يخططون ويسيرون .... أولئك محترفوا نصب أو قل مخادعون. وعندما ينكشف خداعهم نكون قد خسرنا اناسًا وثروات هيهات أن يرجعون.
وحيث أن كل منا يملك أُذنان وليس أمامنا سوى التأثر بالاستماع والإنصات للغو الكلام، فإن أكثر المتأثرين بهذا النوع من السحر أولئك الذين يملكون شخصيات ونفوس ضعيفة يسهل التأثير عليها، فينساقون وينقادون نحو أوهام لا وجود لها.
وحدهم من يملكون شخصيات قوية يملكون القدرة على التمييز بين مفيد الكلام وسحره فيعقلون كل ما يسمعون ويدركون حقيقة الكلام المعسول فَيَسَلَمُون.
علينا أن لا نترك الحبل على غاربه، وأن نعقل كل ما نسمع وندرك ما يقوله الأخرون، ونبنى شخصياتنا حتى لا نتأثر بمعسول كلام المخادعون، ولا عيب إن استشرنا الأقربون، وحبذا لو حكمنا العقل في كل الأمور عندها نسلم من سحر الكلام ونبعد عن الظنون.
ولنكن على يقين أنه مهما برع المخادعون، فسوف يأتي يوم نكتفي فيه مما يقولون، وندرك أي سحر كانوا يستخدمون، سوف يتحدثون ولن يجدوا من يستمع إليهم أو ينصتون، ويسيرون وحدهم منبوذين يلتحفون خداعهم ويتدثرون بنفاقهم، عندها فقط تأكد مما أقول ... يوم ما سوف يزول سحرك إلى الأبد.

جميع حقوق الطبع والنسخ والنشر محفوظة للكاتب 

هناك تعليق واحد: